مقالات

لماذا الاضحى؟

تسمية العيد:
سمّي العيد بيوم الأضحى أو النحر، لأنّ حُجّاج بيت الله الحرام في هذا اليوم يقومون بذبح الأضاحي -من البقر أو الأغنام- في منطقة منى، وذلك بعد عودتهم من عرفات، قال تعالى: ﴿لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللهِ فِي أَيَّامٍ مَّعلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ الحج: 28.

تاريخ العيد:
في العاشر من شهر ذي الحجّة الحرام من كل سنة، يحلّ علينا عيد الأضحى المبارك، وهو عيد المسلمين كافّة، كما جاء في الدعاء: “اللهم أسألك بحق هذا اليوم، الذي جعلته للمسلمين عيدًا، ولمحمّد (ص) ذخرًا وشرفًا وكرامةً ومزيدًا…”.

فضل الأُضحية:
الأُضحية من الأعمال المستحبّة، قال الإمام علي عليه السلام في فضلها: “لو علم الناس ما في الأضحية لاستدانوا وضحّوا، إنّه ليغفر لصاحب الأضحية عند أوّل قطرة تقطر من دمها”.

المصدر : شبكة المعارف الإسلامية .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى