مقالات

الدعاء والكسل

ر على أبناء الاُمّة فحسب، بل إذا تسرّب الخوف من القوى الكبرى إلى قلوب مسؤوليها وأولياء الاُمور فيها، فسوف تكبّل أيديهم وأرجلهم ولا يستطيعون القيام بأيّ تحرّك من أجل خدمة شعوبهم، والسبيل الوحيد لتقدّم أيّ شعب وتمكينه من الاستغلال الصحيح لقابلياته وطاقاته الذاتية ينحصر في عدم خوفه وخشيته من القوى الطاغوتية وقطاع الطرق الدوليين.

ولكي لا يخشى الإنسان من القوى الكبرى يجب عليه تركيز الخوف من الله تبارك وتعالى في نفسه، فالقلب المليء بالخوف من الله والعامر بحبّ الله عزّ وجلّ لا يتسرّب إليه الخوف والرعب من أيّة قوّة في العالم مهما تعاظمت، وهذه هي الفائدة الحقيقية المترتّبة على الدعاء والتوسّل إلى الله.

والسرّ الكبير في نجاح إمامنا الراحل رضوان الله عليه الذي وقف كالجبل الشامخ بوجه القوى الكبرى ـ كما كنتم ترون ـ يتمثّل في علاقته الوطيدة مع الله سبحانه وتعالى([1]).

الدعاء والكسل
إذن ينبغي أن لا يكون الدعاء ذريعة ومدعاة للكسل، أو أن يهمل الإنسان العلم والأسباب المادّية وقانون العلّية، فالدعاء ليس في عرض هذه الاُمور وإنّما هو في طولها.

وغالباً ما تكون مهمة الدعاء هي توفير كلّ هذه الاُمور.

وأمّا بالنسبة للمعجزة والّتي قد تحدث في بعض المرّات، فلها موضوعها المستقل، وهو من موارد الاستثناء، وفي غير موارد الاستثناء فإن مهمة الدعاء كما أشرنا هي تهيئة وإعداد الأسباب والمستلزمات الّتي لابدّ من وجودها في الحالات الاعتيادية، فعندما يطلب أحدكم من الله أن يتمّ العمل الفلاني مثلاً، والّذي أنتم بحاجة إليه، فلابدّ وأن تكونوا قد استنفذتم قواكم لتحقيقه إلى جانب الدعاء، وإذا أحسستم بالكسل فعليكم أن تدعو الله تعالى أن يطرد عنكم هذا الكسل، ولكي يطرد عنكم الكسل لابدّ لكم من إرادة وعزم وإصرار على تركه.

إذاً هنا يوجد سبب طبيعي وآخر مادّي وهو العزم والإرادة، ولا يتصوّر أحدكم أنّ الله تبارك وتعالى سوف يقضي حاجاتنا بمجرّد أن نجلس في بيوتنا وندعوه تعالى من دون أن نحرّك ساكناً أو نقوم بشيء أو نصمّم على القيام بشيء، فهذا لا يمكن أن يكون أبداً، إذاً الدعاء يجب أن يكون إلى جانب العمل ومع العمل.

ومن هنا نجد أنّ كثيراً من الأعمال لا تكلّل بالنجاح، من دون الدعاء، فإذا ما دعا الإنسان تكلّلت جهوده بالنجاح ووفّق لما كان يطمح إليه([2]).

الدعاء من كلمات الإمام الخامنئي (دام حفظه)


([1]) المناسبة: لقاؤه بجمع من عوائل الشهداء والأهالي – الزمان والمكان:  7 ذو الحجة  1414 ﻫـ ق ـ طهران – الحضور: مجموعة من عوائل الشهداء والأهالي من مختلف مدن إيران.
([2]) المناسبة: خطبتي صلاة الجمعة – الزمان والمكان: 17/رمضان/ 1415ﻫ ـ ق ـ طهران – الحضور: جمع من المصلين.

المصدر : شبكة المعارف الإسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى