مقالات

من أحاديث الإمام الجواد (عليه السلام )في الحكم والآداب

للإمام  الجواد (عليه السلام)مجموعة من الكلمات الذهبية التي تُعدُّ من مناجم التراث الإسلامي ، ومن أروع الثروات الفكرية في الإسلام ، وقد حَفِلَت بأُصُول الحِكمة ، وقواعد الأخلاق ، وخُلاصَة التَجَارُب ، وفيما يلي نذكر أربعين حديثاً منها :

1ـ قال (عليه السلام ):(مَن شَتَمَ أُجِيب ، وَمَن تَهَوَّرَ أُصِيب ).

2ـ وقال (عليه السلام ): (العُلماء غُرباءٌ لِكَثرةِ الجُهَّال بَينهُم ).

3ـ وقال (عليه السلام ): (مَن طلب البَقاء فَليُعدَّ لِلمصائِبِ قَلباً صَبُوراً ).

4ـ وقال (عليه السلام ): (مَن عَمل بِغير عِلمٍ كان ما أَفسدَ أكثرَ مِمَّا أَصلحَ ).

5ـ وقال (عليه السلام ): (مَنِ استَفاد أخاً في اللهِ فقدِ استفادَ بيتاً في الجَنَّة ).

6ـ وقال (عليه السلام ): (مَن أطاعَ هَواهُ أَعطَى عدوَّهُ مُنَاهُ ).

7ـ وقال (عليه السلام ): (رَاكِبُ الشَّهَوَات لا تُقَالُ عَثرتُهُ ).

8ـ وقال (عليه السلام ): (عِزُّ المُؤمنِ غِنَاهُ عَن النَّاسِ ).

9ـ وقال (عليه السلام ): (لا يَكُن وَليُّ الله في العَلانِيَة عَدوّاً لَهُ في السرِّ ).

10ـ وقال (عليه السلام ): (قَد عَاداكَ مَن سَتَر عنك الرُّشدَ إِتباعاً لِمَا يَهواهُ ).

11ـ وقال (عليه السلام ): (الحوائجُ تُطلبُ بالرجاءِ ، وهي تَنزلُ بالقَضَاء ).

12ـ وقال (عليه السلام ): (العَافِيةُ أَحسنُ عَطاءٍ ).

13ـ وقال (عليه السلام ): (إِذا نزلَ القضاءُ ضَاقَ الفَضاءُ ).

14ـ وقال (عليه السلام ): (التَحفُّظُ على قَدَرِ الخَوف ، والطمعُ عَلى قَدر النَّيلِ ).

15ـ وقال (عليه السلام ): (كَفى بالمرءِ خِيانةً أن يكون أمِيناً للخَوَنة ).

16ـ وقال (عليه السلام ): (الصبرُ عَلى المُصيبةِ مُصيبةٌ لِلشَّامِت ).

17ـ وقال (عليه السلام ): (مَن أَملَ فَاجراً كَان أدنَى عقوبتِهِ الحِرمَان ).

18ـ وقال (عليه السلام ): (من أَخطأَ وجوهَ المَطالبِ خَذلتْهُ وجوهُ الحِيَل ).

19ـ وقال (عليه السلام ): (مَنِ استَحسنَ قبيحاً كان شريكاً فِيه ).

20ـ وقال (عليه السلام ): (مَن كَتَم هَمُّهُ سَقَمَ جَسدُه ).

21ـ وقال (عليه السلام ): (لَو سَكَتَ الجاهلُ مَا اختلفَ النَّاسُ ).

22ـ وقال (عليه السلام ): (مَقتلُ الرجلِ بَين فَكَّيْهِ ).

23ـ وقال (عليه السلام ): (النَّاسُ أشكالٌ ، وَكلٌّ يعملُ عَلى شَاكِلَتِه ).

24ـ وقال (عليه السلام ): (كُفرُ النِّعمَةِ دَاعيةٌ للمَقْتِ ).

25ـ وقال (عليه السلام ): (مَن جَازَاكَ بِالشكر فقد أَعطاكَ أكثرَ مِمَّا أَخَذَ مِنك ).

26ـ قال (عليه السلام ): (لا تُعَاجِلوا الأمرَ قَبل بُلوغه فَتَندَمُوا ، وَلا يَطولَنَّ عليكم الأملُ فَتَقسُوا قُلوبكم ، وَارحَمُوا ضُعفاءكم ، واطلبوا الرَّحمة مِن الله بِالرَّحمةِ مِنكم ).

27ـ وقال (عليه السلام ): (ثَلاثة يَبلُغْنَ بِالعبدِ رِضوانَ اللهِ تعالى : كِثرةُ الاستغفار ، وَلِينُ الجانب ، وَكِثرة الصَّدَقة ، وثلاث مَن كُنَّ فِيهِ لم يَندم : تَركُ العَجَلة ، وَالمَشُورة ، وَالتوكُّل على الله عِند العَزم ).

28ـ وقال (عليه السلام ): (كَيفَ يَضِيعُ مِن الله كَافِلُهُ ؟! ، وَكيفَ يَنجو من الله طَالِبُهُ ؟! ).

29ـ وقال (عليه السلام ): (يَومُ العدلِ على الظالِم أشبَهُ مِن يَوم الجَور عَلى المَظلوم ).

30ـ وقال (عليه السلام ): (مَا هَدَم الدينَ مِثلُ البِدَع ، وَلا أزالَ الوِقارَ مثلُ الطَمَع ، وبِالراعي تُصلَحِ الرعيَّة ، وَبِالدُّعاء تُصرَفِ البَلِيَّة ).

31ـ وقال (عليه السلام ): (اِعلَمُوا أنَّ التقوى عِزٌّ ، وأنَّ العِلم كنزٌ ، وأنَّ الصمتَ نورٌ ).

32ـ وقال (عليه السلام ): (مَا استَوَى رَجُلان في حَسَب ودين إلا كان أفضلُهُما عند الله أَأْدَبُهُمَا )… إلى أن قال (عليه السلام ): (بِقِراءته القُرآنَ كما أُنزِل ، وَدعائِهِ اللهَ مِن حيثُ لا يُلحِن ، فَإنَّ الدعاءَ المَلحُونِ لا يَصعدُ إِلى اللهِ ).

33ـ وقال (عليه السلام ): (إِيَّاك ومصاحبةِ الشرير فإنَّه كالسيفِ المَسلُول ، يَحسُنُ منظرُهُ ، ويقبَحُ أَثرُه ).

34ـ وقال (عليه السلام ): (لا تُعادِي أحداً حتى تعرفُ الذي بينَهُ وبينَ الله ، فإن كان مُحسناً لم يُسَلِّمهُ إليك ، وإن كان مُسيئاً فَعلمُك بِه يُكفِيكَهُ ، فلا تُعادِهِ ).

35ـ وقال (عليه السلام ): (مَا شَكر الله أحدٌ على نعمةٍ أنعمَهَا عليه إلا استوجَبَ بذلك المَزيد قَبلَ أن يَظهرَ عَلى لسانِهِ ).

36ـ وقال (عليه السلام ): (اِصبر عَـلَى ما تَكرهُ فيما يلزمُكَ الحقُّ ، واصطَبِر عمَّا لا تُحِب فِيمَا يدعُوك إلى الهَوى ).

37ـ وقال (عليه السلام ): (مَوتُ الإنسانِ بالذنوبِ أكثر مِن مَوته بالأَجَل ، وَحياتُه بالبِرِّ أكثرُ من حياتِهِ بالعُمر ).

38ـ وقال (عليه السلام ): (أربعُ خِصالٍ تُعيِّنِ المَرءَ على العمل : الصحَّة ، والغِنَى ، والعِلم ، والتوفِيق ).

39ـ وقال (عليه السلام ): (العَامِل بالظلمِ ، والمُعينُ عليهِ ، والراضِي بهِ ، شُرَكَاءٌ ).

40ـ وقال (عليه السلام ): (النَّاس إِخوانٌ ، فَمَن كانت أُخُوَّتُهُ في غَير ذاتِ الله ، فَإنَّها تَعود عَداوةً ، وَذَلك قولُهُ عَزَّ وجلَّ : (الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَ الْمُتَّقِينَ )، (الزُخرُف : 67 ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى