مقالات

أعمال الليلة السّادسة

1- دعاء اللّيلة السّادسة:
اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ وَالَيْكَ الْمُشْتَكى‏، اللَّهُمَّ أَنْتَ الْواحِدُ الْقَدِيمُ، وَالآخِرُ الدَّائِمُ، وَالرَّبُّ الْخالِقُ، وَالدَّيَّانُ يَوْمَ الدِّينِ، تَفْعَلُ ما تَشاءُ بِلا مُغالَبَةٍ، وَتَعْطِي مَنْ تَشاءُ بِلا مَنٍّ، وَتَمْنَعُ ما تَشاءُ بِلا ظُلْمٍ، وَتَداوِلُ الْأَيَّامَ بَيْنَ النَّاسِ، يَرْكَبُونَ طَبَقا عَنْ طَبَقٍ.

أَسْأَلُكَ يا ذَا الْجَلالِ وَالاكْرامِ، وَالْعِزَّةِ الَّتِي لا تُرامُ، وَاسْأَلُكَ يا اللَّهُ وَاسْأَلُكَ يا رَحْمنُ، أَسْأَلُكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ، وَأنْ تُعَجِّلَ فَرَجَ آلِ مُحَمَّدٍ وَفَرَجَنا بِفَرَجِهِمْ، وَتَقَبَّلْ صَوْمِي.

وَاسْأَلُكَ خَيْرَ ما أَرْجُو، وَاعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما أَحْذَرُ، إِنْ أَنْتَ خَذَلْتَ فَبَعْدَ الْحُجَّةِ، وَأنْ أَنْتَ عَصَمْتَ فِبِتَمامِ النِّعْمَةِ، يا صاحِبَ مُحَمَّدٍ يَوْمَ حُنَيْنٍ، وَصاحِبَهُ وَمُؤَيِّدَهُ يَوْمَ بَدْرٍ وَخَيْبَرٍ، وَالْمَواطِنَ الَّتِي نَصَرْتَ فِيها نَبِيَّكَ عَلَيْهِ وَالِهِ السَّلامُ، يا مُبِيرَ الْجَبَّارِينَ، وَيا عاصِمَ النَّبِيِّينَ.

أَسْأَلُكَ وَاقْسِمُ عَلَيْكَ بِحَقِّ يس، وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ، وَبِحَقِّ طه وَسائِرِ الْقُرْآنِ الْعَظِيمِ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ، وَأنْ تَحْصُرَنِي عَنِ الذُّنُوبِ وَالْخَطايا، وَأنْ تَزِيدَنِي فِي هذا الشَّهْرِ الْعَظِيمِ، تَأْيِيدا تَرْبَطُ بِهِ عَلى‏ جَأْشِي، وَتَسُدُّ بِهِ عَلى‏ خُلَّتِي.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَدْرَءُ بِكَ فِي نُحُورِ أَعْدائِي لا أَجِدُ لِي غَيْرَكَ، ها أَنَا بَيْنَ يَدَيْكَ، فَاصْنَعْ بِي ما شِئْتَ، لا يُصِيبُنِي إِلا ما كَتَبْتَ لِي، أَنْتَ حَسْبِي وَنِعْمَ الْوَكِيلُ1

2- دعاء آخر مرويّ عن النّبيّ صلّى اللَّه عليه و آله في هذه اللّيلة:

اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، وَأنْتَ الْواحِدُ الكَرِيمُ، وَأنْتَ الالهُ الصَّمَدُ، رَفَعْتَ السَّمواتِ بِقُدْرَتِكَ، وَدَحَوْتَ الْأَرْضَ بِعِزَّتِكَ، وَأنْشَأْتَ السَّحابَ بِوَحْدانِيَّتِكَ، وَاجْرَيْتَ الْبِحارَ بِسُلْطانِكَ.
يا مَنْ سَبَّحَتْ لَهُ الْحِيتانُ فِي الْبُحُورِ، وَالسِّباعُ فِي الْفَلَواتِ، يا مَنْ لا تَخْفى‏ عَلَيْهِ خافِيَةٌ فِي السَّمواتِ السَّبْعِ وَالارَضِينَ السَّبْعِ.

يا مَنْ يُسَبِّحُ لَهُ السَّمواتُ السَّبْعُ وَالْأَرَضُونَ السَّبْعُ وَما فِيهِنَّ، يا مَنْ لا يَمُوتُ وَلا يَبْقى‏ إِلا وَجْهُهُ الْجَلِيلُ الْجَبَّارُ، صَلِّ عَلى‏ مُحَمَّدٍ وَالِهِ وَاغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي، وَاعْفُ عَنِّي، إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ 2

1- الإقبال ‏بالأعمال‏ الحسنة فيما يعمل ‏مرة في ‏السنة ج: 1 ص: 262
2- الإقبال ‏بالأعمال‏ الحسنة فيما يعمل ‏مرة في ‏السنة ج: 1 ص: 262

المصدر : شبكة المعارف الاسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى