مقالات

أعمال شهر ذو الحجة

أعمال شهر ذو الحجّة

هو ثاني الأشهر الحُرُم، ولبعض أيامه من الفضل ما يزيد على سائر الأيّام، كالأيام العشرة الأولى منه، ويوم الغدير، ويوم المباهلة..وفيما يلي أبرز الأعمال العبادية الخاصّة به، وأبرز المناسبات الواقعة فيه:

الأعمال العبادية

1- الأيام العشرة الأولى:

روي عن النبي صلى الله عليه وآله: “مَا مِن أَيَّامٍ العَمَلُ فِيهَا أَحَبُّ إلى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ مِن أَيَّامِ هَذِهِ العَشر”.

أ- الأعمال العامّة في الأيّام العشر الأوائل:

الأول: صيام الأيام التسعة الأوّل منها، فإنّه يعدل صيام العمر كلّه.

الثاني: أن يُصلِّي بين فريضتي المغرب والعشاء في كلّ ليلة من لياليها ركعتين يقرأ في كلّ ركعة بعد الفاتحة سورة التوحيد مرّة واحدة، وهذه الآية: (وَواعَدْنا مُوسى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْناها بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقاتُ رَبهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقالَ مُوسى لأخِيهِ هارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وأصْلِحْ وَلا تَتَّبِعَ سَبِيلَ المُفْسِدِينَ)، ليشارك الحجّاج في ثوابهم.

ب- الأعمال الخاصّة في الايّام العشر الأولى:

– اليوم الأول:
الأول: الصيام، فإنّه يعدل صوم ثمانين شهراً.
الثاني: صلاة ركعتين قبل الزوال بنصف ساعة، في كلّ ركعة بعد الفاتحة سورة التوحيد وآية الكرسي وسورة القدر كلّ واحدة عشر مرات

– اليوم الثامن (يوم التروية):
الأول: الصيام ورُوي أنّه كفارة لذنوب ستّين سنة.
الثاني: الغُسل

– الليلة التاسعة ( ليلة عرفة ):
الأوّل: قراءة دعاء (أللّهُمَّ يا شاهِدَ كُلِّ نَجْوى وَمَوْضِعَ كُلِّ شَكْوى)
الثاني: قراءة دعاء: ( أللّهُمَّ مَنْ تَعَبَّأَ وَتَهَيَّأَ… )
الثالث: زيارة الإمام الحسين عليه السلام

– اليوم التاسع ( يوم عرفة ):
الأول: الصوم.
الثاني: الغُسل.
الثالث: زيارة الإمام الحسين عليه السلام الخاصّة بهذا اليوم.
الرابع: صلاة ركعتين بعد فريضة العصر يقرأ في الأوّلى بعد الفاتحة سورة التوحيد وفي الثانية بعد الفاتحة سورة الكافرون.
الخامس: دعاء الإمام الحسين عليه السلام في يوم عرفة.

– الليلة العاشرة:
الأول: زيارة الإمام الحسين عليه السلام
الثاني: قراءة دعاء: ( يا دائِمَ الفَضْلِ عَلى البَرِيَّةِ… ).

-اليوم العاشر(عيد الأضحى المبارك):
الأول: الغُسل.
الثاني: أداء صلاة العيد.
الثالث: قراءة دعاء النُّدبة.

2- اليوم الثامن عشر(عيد الغدير الأغرّ):

الأول: الصوم

الثاني: الغُسل.

الثالث: زيارة أمير المؤمنين عليه السلام

الرابع: قراءة دعاء النُّدبة.

الخامس: أن يُهنّي من لاقاه من إخوانه المؤمنين بقوله: ( الحَمْدُ للهِ الَّذِي جَعَلَنا مِنَ المُتَمَسِّكِينَ بِولايَةِ أَمِيرِ المُؤْمِنِينَ وَالأَئِمَّةِ عَلَيْهِمْ السَّلامُ ).

السادس: أن يقول مائة مرة: ( الحَمْدُ للهِ الَّذِي جَعَلَ كَمالَ دِينِهِ وَتَمامَ نِعْمَتِهِ بِولايَةِ أَمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلِيّ بْنِ أَبِي طالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ ).

السابع: المؤاخاة، وذلك بأن يضع يده اليمنى على اليد اليمنى لأخيه المؤمن ويقول: ( واخَيْتُكَ فِي الله وَصافَيْتُكَ فِي الله وَصافَحْتُكَ فِي الله وَعاهَدْتُ الله وَمَلائِكَتَهُ وكُتُبَهُ وَرُسُلَهُ وَأنْبِيائَهُ وَالأئِمَّةَ المَعْصُومِينَ عَلَيْهِمُ السَّلامُ عَلى أَنِّي إنْ كُنْتُ مِنْ أَهْلِ الجَنَّةِ وَالشَّفاعَةِ وَأُذِنَ لِي بِأنْ أدْخُلَ الجَنَّةَ لا أدْخُلُها إِلاّ وَأَنْتَ مَعِي. ثُمَّ يقول اخوه المؤمن: قَبِلتُ. ثُمَّ يقول: أسْقَطْتُ عَنْكَ جَمِيعَ حُقُوقِ الاُخُوَّةِ ما خَلا الشَّفاعَةَ وَالدُّعاءَ وَالزِّيارةَ ).

3- اليوم الرابع والعشرون (يوم المباهلة ويوم تصدّق الإمام علي عليه السلام بخاتمه):

الأول والثاني: الغسل والصيام.
الثالث: أن يدعو بدعاء المباهلة.
الرابع: قراءة الزيارة الجامعة الكبيرة.

4- اليوم الأخير من ذو الحجّة (آخر أيّام السنة الهجرية):

صلاة ركعتين بفاتحة الكتاب وكلّ من سورة التوحيد وآية الكرسي عشر مرّات ثمّ يدعو بعد الصلاة بهذا الدعاء: (أللّهُمَّ ما عَمِلْتُ فِي هذِهِ السَّنَةِ مِنْ عَمَلٍ نَهَيْتَنِي عَنْهُ وَلَمْ تَرْضَهُ وَنَسِيْتُهُ وَلَمْ تَنْسَهُ وَدَعَوْتَنِي إِلى التَّوْبَةِ بَعْدَ اجْتِرائِي عَلَيْكَ، أللّهُمَّ فَإِنِّي أسْتَغْفِرُكَ مِنْهُ فَاغْفِرْ لِي، وَما عَمِلْتُ مِنْ عَمَلٍ يُقَرِّبُنِي إِلَيْكَ فَاقْبَلْهُ مِنِّي وَلا تَقْطَعْ رَجائِي مِنْكَ يا كَرِيمُ )، فإذا قُلتَ هذا قال الشيطان: يا ويلي ما تعبتُ فيه هذه السَّنَة هدمه أجمع بهذه الكلمات، وشَهِدَت له السَّنَة.

مناسبات شهر ذو الحجّة

1: زواج الإمام علي عليه السلام من السيّدة الزهراء عليها السلام عام 2 للهجرة.
7: شهادة الإمام محمد الباقر عليه السلام عام 114 للهجرة.
8: خروج الإمام الحسين عليه السلام من مكّة إلى العراق عام 60 للهجرة.
9: يوم عرفة.
10: عيد الأضحى المبارك.
18: عيد الغدير الأغرّ.
24: يوم المباهلة / تصدّق الإمام علي عليه السلام بالخاتم عام 10 للهجرة.

الحج وولاية أهل البيت عليهم السلام

الولاية هي مفتاح كل العبادات وهي شرطها الأهم، فعن الإمام الباقر عليه السلام قال: “بني الإسلام على خمسة أشياء: على الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم، والولاية. قال زرارة: فقلت وأي شيء من ذلك أفضل؟ فقال: الولاية أفضل لأنها مفتاحهن، والوالي هو الدليل عليهن..”.

والولاية شرط قبول الأعمال كما ورد عن الإمام جعفر عليه السلام: “أتدرون أي بقعة في المسجد الحرام أفضل عند الله حرمة… ذاك ما بين الركن والمقام وباب الكعبة، وذلك حطيم إسماعيل عليه السلام، ذاك الذي كان يدور فيه غنيماته ويصلّي فيه، والله لو أنّ عبداً صفّ قدميه في ذلك المكان، قام الليل مصلياً حتى يجيئه النهار، وصام النهار حتى يجيئه الليل، ولم يعرف حقّنا وحرمتنا أهل البيت لم يقبل الله منه شيئاً أبداً”

وزيارة رسول الله وأهل بيته عليهم السلام مأمور بها بعد إتمام شعائر الحج، كما في الحديث عن الإمام علي عليه السلام: “أتموا برسول الله (صلى الله عليه وآله) حجكم إذا خرجتم إلى بيت الله، فإن تركه جفاء، وبذلك أمرتم، وأتموا بالقبور التي ألزمكم الله عز وجل حقها وزيارتها، واطلبوا الرزق عندها”.

ولا تتمّ ولاية أهل البيت عليهم السلام من دون البراءة من أعدائهم، كما ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: “هيهات كذب من ادعى محبتنا و لم يتبرأ من عدونا”.

ولا ينبغي أن نغفل أنّ الخلف الصالح والقائم المنتظر ومحبوب قلوب المشتاقين يتواجد في أيام الحجّ في عرفات ومنى والمشعر الحرام والطواف..يقول محمد بن عثمان العمري السفير الثاني لصاحب الزمان عجل الله فرجه: “والله، إنّ صاحب هذا الأمر ليحضر الموسم كل سنة، يرى الناس ويعرفهم، ويرونه ولا يعرفونه”.

(..فأسأل الله الذي اكرمني بمعرفتكم ومعرفة اوليائكم ورزقني البرائة من اعدائكم ان يجعلني معكم في الدنيا والآخرة..) زيارة عاشوراء

من معين القادة

” مناسك الحجّ هي مناسك الحياة برمّتها، وعلى هذا يجب على شعوب الأمّة الإسلاميّة – من أيّة قوميّة كانت – أنْ تصبح إبراهيميّة لتلتحق بجميع أمّة محمّد صلى الله عليه وآله وسلم وتذوب فيها، فتصبح معها يداً واحدة.”.

الإمام الخميني(قدّس سرّه)

” الحجّ الصحيح والكامل هو الحجّ التوحيدي الذي يكون منطلقاً لحبّ اللّه وحبّ المؤمنين، والبراءة من الشياطين ومن الأصنام والمشركين. “.

الإمام الخامنئي(دام ظلّه)

ملاحظة: الأعمال العباديّة الواردة يؤتى بها بنيّة رجاء المطلوبيّة. (لمزيد من التفصيل يُراجع كتاب مفاتيح الجنان)

 

المصدر : شبكة المعارف الإسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى