مقالات

زواج الامام علي والسّيدة الزهراء (عليهما السلام)

زواج الامام علي (عليه السلام) والسّيدة الزهراء (عليها السلام) في الأول من ذي الحجة


طمح الكثيرون في نيل شرف المصاهرة لخاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) بخطبة ابنته الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام)، لكنه كان يردهم بلطف قائلاً: “أمرها إلى ربها”.

وتقدّم أمير المؤمنين علي (عليه السلام) لخطبة السيدة الزهراء (عليها السلام) ليجد فيه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) الكفؤ الوحيد لها بين الرجال، بل إن هذا كان خطاباً من الملك جبرئيل (عليه السلام) حين هبط على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قائلاً: “يا محمد، إن الله جل جلاله يقول: لو لم أخلق علياً لما كان لفاطمة ابنتك كفؤ على وجه الأرض آدم فمن دونه”.

لذا كان حقيقاً بثغر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يبتسم حين علم برضا ابنته الزهراء (عليها السلام) وأن يقول: “إني سألت ربي أن يزوجها خير خلقه”.

وقدّم أمير المؤمنين (عليه السلام) مهراً متواضعاً هو قيمة درعه الذي لم يكن يملك غيره مع السيف لتلك المرأة الحقيقية الكاملة والنسخة الإنسانية المتكاملة – كما كان يعبر عنها الإمام الراحل (قده) – ليعيشا في بيت متواضع كان الإمام عليّ (عليه السلام) يأتي إليه بالحطب ويكنسه فيما كانت زوجته الصديقة الكبرى تطحن فيه وتعجن وتخبز في أجواء أسرية تمثل المصداق الحي الناطق لتعاليم الاسلام الحنيف التي وضعت خطوط النور للحياة الزوجية الهادفة، والتي تجلّت في كلمات أهل بيت العصمة (عليه السلام) التي تخاطب الزوج قائلة: “لا غنى بالزوج عن ثلاثة أشياء فيما بينه وبين زوجته وهي الموافقة ليجتلب بها وموافقتها ومحبتها وهواها. وحسن خلقه معها، واستعماله استمالة قلبها بالهيئة الحسنة في عينها، وتوسعته عليها”.

وكانت حياة النورين العظيمين سلام الله عليهما المثال الأعلى للحياة الزوجية التي حدّث عنها أمير المؤمنين (عليه السلام) في كلامه عن السيدة الزهراء (عليها السلام): “فوالله ما أغضبتها، ولا أكرهتها على أمر حتى قبضها الله عز وجل، ولا أغضبتني ولا عصت لي أمراً، ولقد كنت أنظر إليها فتنكشف عني الهموم والأحزان”.

وكانت السيدة الزهراء (عليها السلام) الزوجة الصابرة في بيتها حتى ورد عن أبي سعيد الخدري قوله: أصبح علي بن أبي طالب ساغباً، فقال (عليه السلام): “يا فاطمة هل عندك شيء تغذينه؟ قالت (عليها السلام): لا والذي أكرم أبي بالنبوة، وأكرمك بالوصية، ما أصبح الغداة عندي شيء، وما كان شيء أطعمناه من يومين إلا شيء أؤثرك به على نفسي، وعلى ابنيّ هذين الحسن والحسين (عليهما السلام)، فقال عليّ (عليه السلام): يا فاطمة، ألا كنت أعلمتيني فأبغيكم شيئاً، فقالت (عليها السلام): يا أبا الحسن، إنّي لأستحي من إلهي أن أكلّف نفسك ما لا تقدر عليه”.

إنّها سيرة للاقتداء والتأسي فإن “أبغض الناس إلى الله عزّ وجلّ من يقتدي بسنّة إمام (عليه السلام) ولا يقتدي بأعماله”.

المصدر : شبكة المعارف الإسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى