مقالات

الصدقة والسحور

الصدقة

ومن الأعمال العامّة في شهر رمضان، الصدقة عن كل يوم وليلة برغيف وظاهر النص الحث على الصدقة في أول شهر رمضان المبارك عن السنة القادمة كلها، عن كل يوم وليلة برغيف، ومن لا يستطيع أن يدفع ذلك في وقت واحد فباستطاعته أن يجزّئه، كما أن من استطاع أن تكون صدقته أكبر كأن يدفع عن كل يوم وليلة وجبة طعام فليغتنم.

السحور

وقد وردت روايات حول استحبابه:

1- فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “تَسَحَّروا وَلَو بِجُرَعِ المَاء ألا صَلَوَاتُ الله عَلَى المتسحرين“.

2- وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: “السُّحورُ بَرَكَةٌ فلَا تَدَعُ أُمَّتي السُّحور..“.

3- وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: “إنَّ الله تبارك وتعالى وملائكته يصلُّون على المُستَغْفِرينَ والمُتسحِّرين بالأسحار، فليتسحَّر أحدكم وَلَو بِشُربَةٍ من ماء..“.

4- وعن الإمام الصادق عليه السلام: “مَا من مؤمن صَامَ فَقَرأ إنَّا أنزلناهُ في ليلة القدرعند سحوره وعند إِفطاره، إلا كان في ما بَينَهُما كالمُتَشَحِّط بدمه في سبيل الله” .

المصدر : شبكة المعارف الاسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى