مقالات

سننه صلى الله عليه وآله في النوم والفراش

1- في المكارم: كان فراش رسول الله صلى الله عليه وآله عباءة. وكانت مرفقته أدم، حشوها ليف، فثنيت ذات ليلة، فلمّا أصبح قال: لقد منعتني الليلة الفراش الصلاة. فأمر صلى الله عليه وآله أن يجعل له بطاق واحد. وكان له فراش من أدم حشوه ليف، وكانت له عباءة تفرش له حيثما انتقل، وتثنّى ثنتين1.

2- وفيه: كان صلى الله عليه وآله ينام على الحصير ليس تحته شيء غيره2.

3- وفيه: عن أبي جعفر عليه السلام قال: ما استيقظ رسول الله صلى الله عليه وآله من نوم إلاّ خرَّ لله ساجدا3.

الملحقات في النوم والفراش

1– في الخصال: عن أبي القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائيّ عن أبيه عن الرضا عن آبائه عن عليّ بن أبي طالب عليهم السلام في حديث قال: الأنبياء عليهم السلام تنام على أقفيتها مستلقية4 الحديث.

وروي الحديث بطوله في العيون وفي الفقيه5.

2- في مجموعة ورّام: قيل: كان للنبيّ صلى الله عليه وآله تسع نسوة، وكان بينهنّ ملحفة مصبوغة إمّا بورس6 أو بزعفران، فإذا كانت ليلة امرأة منهنَّ بعثن بها إليها ويرشّ عليها شيء من ماء حتّى يوجد ريحها7.

3- وفي الخصال: عن محمَّد بن مسلم عن أبي عبد الله عن أبي جعفر عن آبائه عن عليّ عليهم السلام- في حديث الأربعمائة، إلى أن قال: – قيام الليل مصحّة للبدن، ومرضاة للربّ عزَّ وجلَّ، وتعرّض للرحمة، وتمسّك بأخلاق النبيّين8 الحديث.
ورواه ابن شعبة في تحف العقول، والبرقيّ في المحاسن عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام9.

4- وفي الكافي: بإسناده عن ابن القدّاح عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله إذا أوى إلى فراشه قال: اللَّهمَّ باسمك أحيا وباسمك أموت، فإذا قام من نومه قال: الحمد لله الَّذي أحياني بعد ما أماتني وإليه النشور10 الحديث.

ورواه الصدوق في الفقيه، والطبرسي في المكارم11.

5- وفي الكافي: بإسناده عن محمَّد بن مروان قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: ألا اُخبركم بما كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول إذا أوى إلى فراشه؟ قلت: بلى، قال: كان يقرأ آية الكرسي ويقول: بسم الله آمنت بالله وكفرت بالطاغوت، اللَّهمَّ احفظني في منامي وفي يقظتي12.

6- وفي المكارم: وكان صلى الله عليه وآله كثيراً ما يتوسّد وسادة له من أدم، حشوها ليف، ويجلس عليها13.

7- وفيه: كان صلى الله عليه وآله إذا راعه شيء في منامه قال: هو الله الذي لا شريك له- إلى أن قال: – وإذا قام للصلاة قال: الحمد لله نور السماوات والأرض والحمد لله قيّوم السماوات والأرض، والحمد لله ربّ السماوات والأرض ومن فيهنَّ، أنت الحقّ وقولك الحقّ ولقاؤك الحقّ والجنّة حقّ، والنار حقّ والساعة حقّ، اللَّهمَّ لك أسلمت وبك آمنت، وعليك توكّلت وإليك اُنيب، وبك خاصمت وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت، أنت إلهي لا إله إلاّ أنت. ثُمَّ يستاك قبل الوضوء14.

وهنا روايات اُخرى تأتي في باب الأدعية إن شاء الله تعالى.

8- وفي فلاح السائل: 
عن الحسن بن عليّ العلويّ، عن عليّ بن محمَّد بن موسى الرضا عليهم السلام قال: لنا أهل البيت عند نومنا عشر خصال: الطهارة، وتوسّد اليمين، وتسبيح الله ثلاثاً وثلاثين، وتحميده ثلاثاً وثلاثين، وتكبيره أربعاً وثلاثين، ونستقبل القبلة بوجوهنا، ونقرأ فاتحة الكتاب، وآية الكرسي، ونشهد الله أ نّه لا إله إلاّ هو- إلى آخرها- فمن فعل ذلك فقد أخذ بحظّه من ليلته15.

9- وفي الكافي: عن محمَّد بن مروان قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: ألا اُخبركم بما كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول إذا أوى إلى فراشه؟ قلت: بلى، قال: كان صلى الله عليه وآله يقرأ آية الكرسي ويقول: بسم الله آمنت بالله وكفرت بالطاغوت، اللَّهمَّ احفظني في منامي وفي يقظتي16.

10- وفي التهذيب: قال أبو عبد الله عليه السلام: عليكم بصلاة الليل فإنّها سنّة نبيّكم17.

1- مكارم الأخلاق: 38، وأمالي الصدوق: 377، وبحارالأنوار 16: 217، والجعفريات: 184.
2- مكارم الأخلاق: 38، وإحياء علوم الدين 2: 376.
3- مكارم الأخلاق: 39، ومحاسبة النفس: 36.
4- الخصال: 263.
5- عيون أخبار الرضعليه السلام: 246، والفقيه 4: 365.
6- الورس: نبات أصفر يخرج آخر الشتاء، إذا أصاب الثوب لوّنه (ترتيب العين: 848).
7- مجموعة ورّام: 266.
8- الخصال: 121، وتهذيب الأحكام 2: 121.
9- تحف العقول: 101، والمحاسن: 53.
10- الكافي 2: 539.
11- الفقيه 1: 480، ومكارم الأخلاق: 39.
12- الكافي 2: 536.
13- مكارم الأخلاق: 38.
14- مكارم الأخلاق: 292.
15- فلاح السائل: 280.
16- الكافي 2: 536.
17- تهذيب الأحكام 2: 120، ودعوات الراوندي: 272.

 المصدر : شبكة المعارف الاسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى