مقالات

المهديُّ (ع) في القرآن الكريم

تمهيد
جاء في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: “إنّي تاركٌ فيكم الثقلين، كتاب الله، وعترتي1، فالقرآن يدلّ على أهل البيت عليه السلام، وأهل البيت أعرف الناس بمفاهيمه ومفرداته، يصدّق أحدهما الآخر، من هنا نجد العديد من الآيات القرآنيّة التي تشير إلى موضوع الإمام المهديّ المنتظر عجل الله فرجه الشريف، وتشرح العديد من المفاهيم الأساسيَّة المتعلّقة به وبزمانه ومرحلته، وهذا ما سنتعرّض له في هذا الدرس إن شاء الله تعالى.

بقيّة الله
إنَّ الإمام الحجّة المهديّ المنتظر عجل الله فرجه الشريف لا يمثّل مجرّد شخصيّة تاريخيّة لها خصوصيّة من المفيد التعرّف إليها، وإنّما هو بقيّة الله في أرضه، بمعنى أنّه يمثّل الخطّ الإلهيّ على هذه البسيطة، وقد ورد في الرواية عن الإمام الباقر عليه السلام وهو يتحدّث عن الإمام الحجّة عجل الله فرجه الشريف وعن ظهوره: “فإذا خرج أسند ظهره إلى الكعبة واجتمع إليه ثلاثمئة وثلاثة عشر رجلاً، فأوّل ما ينطق به هذه الآية ﴿بَقِيَّةُ اللهِ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين2، ثمّ يقول :”أنا بقيّة الله وخليفته وحجّته عليكم، فلا يسلّم عليه مسلمٌ إلا قال: السلام عليك يا بقيّة الله في أرضه3.

وعد الله
إنّ ظهور الإمام عجل الله فرجه الشريف وقيامه بتلك الحركة العظيمة التي يدمّر من خلالها المتجبّرين والفاسدين، ويجعل الغلبة لدين الله تعالى، هذا كلّه وعد إلهيّ لا بدّ من حصوله كما تؤكّد عليه الروايات، وكما تُفسّر بعض الآيات القرآنيّة، يقول تعالى ﴿ولَقَدْ كَتَبْنَا في الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الاَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ الصَّالِحُونَ4، وفي الرواية عن الإمام الباقر والإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى: ﴿ولَقَدْ كَتَبْنَا في الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الاَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِىَ الصَّالِحُونَ, إنّه عليه السلام قال: “هم القائم وأصحابه5.

وكذلك يقول تعالى: ﴿أَمَّنْ يُجِيْبُ اَلْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ ويَكْشِفُ السُوءَ ويَجْعَلُكُمْ خُلَفآءَ اَلْأَرْضِ أءله مَعَ اَللهِ قَلِيْلاً مَا تَذَكَّرُونَ6، حيث ورد في الرواية عن الإمام أبي عبد الله جعفر بن محمَّد الصادق عليه السلام قال: “إنّ القائم عجل الله فرجه الشريف إذا خرج دخل المسجد الحرام فيستقبل القبلة الكعبة ويجعل ظهره إلى المقام ثمّ يصلّي ركعتين ثمّ يقوم فيقول: يا أيّها الناس أنا أولى الناس بآدم عليه السلام، يا أيّها الناس أنا أولى الناس بإبراهيم عليه السلام، يا أيّها الناس أنا أولى الناس بإسماعيل عليه السلام، يا أيّها الناس أنا أولى الناس بمحمَّد صلّى الله عليه وآله وسلّم. ثمّ يرفع يديه إلى السماء ويدعو ويتضرّع حتّى يقع على وجهه، وهو قول الله عزّ وجلّ: ﴿أَمَّنْ يُجِيْبُ اَلْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ ويَكْشِفُ السُوءَ ويَجْعَلُكُمْ خُلَفآءَ اَلْأَرْضِ أَءِلاهٌ مَعَ اَللهِ قَلِيْلاً مَا تَذَكَّرُون7.

والدين الإسلاميّ لم ينزله الله تعالى كمرحلة مؤقَّتة في تاريخ البشريّة وإنّما هو الدين الذي سيتحقّق به الانتصار والبقاء، يقول تعالى: ﴿هُو الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِاَلْهُدَى ودِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدينِ كُلِّهِ وَلَوْكَرِهَ الْمُشْرِكُون8. ومن الواضح أنّ الإسلام في زمن النبيّ لم يتحقّق له هذا النصر الحاسم والنهائيّ، ولم يتحقّق هذا النصر حتّى الآن، فمتى يتحقّق هذا الهدف الإلهي9؟

تشير الروايات إلى الزَّمن الذي سيتحقّق فيه ذلك، حيث ورد في الرواية عن الإمام جعفر بن محمَّد الصادق عليه السلام في قوله تعالى: ﴿هُو الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِاَلْهُدَى ودِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدينِ كُلِّهِ وَلَوْكَرِهَ الْمُشْرِكُون, قال عليه السلام: “والله ما يجيء تأويلها حتَّى يخرج القائم المهديّ10.

وأخيراً هناك آية تشير إلى الإمام الحجّة عجل الله فرجه الشريف وما سيمُنُّ الله تعالى عليه من النصر، وهي قوله تعالى ﴿وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الذين اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ11، حيث ورد في الرواية عن الإمامين محمَّد الباقر وجعفر الصادق عليهما السلام أنّهما قالا: “إنّ هذه الآية مخصوصة بصاحب الأمر الذي يظهر في آخر الزمان، ويبيد الجبابرة والفراعنة، ويملك الأرض شرقاً وغرباً، فيملؤها عدلاً كما ملئت جورا12.

طول الغيب
لا شكّ أنّ غيبة الإمام عجل الله فرجه الشريف طويلة، تخرج عن المألوف وترقى إلى مستوى الكرامات والمعجزات الخاصّة التي تحصل عادة بعناية إلهيّة خاصّة، ويؤمن بها من كان مؤمناً بالله تعالى وقدرته حقّاً ومؤمناً بالإمامة ودورها، وما يمكن أن يحصل من الإمام المعصوم أو على يديه، لذلك لا شكّ أن ضعاف النفوس وهزيلي الإيمان قد يصابون بداء التشكيك، ووسوسة استبعاد مثل هذا الأمر، من هنا كان التوجّه الخاصّ في النصوص الشرعيّة على طول الغيبة، وعلى التسليم بها أو انتظار يوم الفرج يوم الظهور، يقول تعالى: ﴿فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاء أَشْرَاطُهَا فَأَنَّى لَهُمْ إِذَا جَاءتْهُمْ ذِكْرَاهُم13، وقد ورد في الرواية عن الإمام الصادق عليه السلام في تفسير هذه الآية أنّه قال: “ساعة قيام القائم14.

حضور رغم الغيبة
غيبة الإمام الحجّة عجل الله فرجه الشريف لا تعني غيبته عن عقول وقلوب ووجدان الناس، وورد في تفسير بعض الآيات الكريمة ضرورة ذكره والتذكير به على الدوام، كما في تفسير قوله تعالى: ﴿وذَكِّرْهُمْ بأيام اَلله15، عن الإمام جعفر بن محمَّد الصادق عن أبيه الإمام محمَّد الباقر عليهما السلام قال: “أيّام الله عزّ وجلّ ثلاثة: يوم يقوم القائم ويوم الكرّة ويوم القيامة16.

بل على الأُمّة أن تعيش مترقبة ليوم الظهور، هذا اليوم الذي قد يكون قريباً أكثر ممّا يتصوّر الكثيرون، وفي رواية عن الإمام جعفر بن محمَّد الصادق عليه السلام في قوله تعالى: ﴿وما يُدْرِيكَ لَعَلَّ الْسَّاعَةَ قَرِيْبٌ17، قال: “السّاعة قيام القائم قريب18.

يا لثارات الحسين
هناك ارتباط وثيق بين عاشوراء الدم وكربلاء العطاء، بما تتضمَّن من مواقف واستشهاد، وبين حركة الإمام الحجّة عجل الله فرجه الشريف. فهذا الدم الذي سال سنة 61 للهجرة على أرض الطفّ بقي الشعلة التي تلهب القلوب وتفجّر العزائم في قلوب المؤمنين، وهذه الشعلة المتوقّدة على مرّ السنين هي التي ستحقّق النصر الكبير والحاسم على يد الإمام صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف، هذا الارتباط الوثيق الذي تؤكّد عليه الرواية عن الإمام عليّ بن موسى الرضا عليه السلام في تفسير قوله تعالى: ﴿ومَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِيِّهِ سُلْطناً فَلا يُسْرِفْ فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كانَ مَنْصُورا19، حيث قال: “نزل في الحسين والمهديّ20.

* معز الأولياء. سلسلة الدروس الثقافية ، نشر جمعية المعارف الأسلامية الثقافية. ط: الأولى آب 2009م- 1430هـ. ص: 15- 19.

1- المازندراني، شرح أصول الكافي، ج 5، ص166
2- هود:86
3- الشيخ الصدوق، كمال الدين وتمام النعمة، ص 331
4- الأنبياء: 105
5- القندوريّ، ينابيع المودة لذوي القربى، ج 3 ص 243
6- النمل: 62
7- العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 51، ص 59
8- الصفّ: 9
9- لِيُظّهِرَهُ عَلَى الدينِ كُلِّهِ
10- العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 52، ص 324
11- القصص: 5
12- الشيخ علي كوراني العامليّ، معجم أحاديث الإمام المهدي عليه السلام، ج5، ص 324
13- محمَّد: 18
14- ينابيع المودَّة لذوي القربى، القندوريّ، ج 4، ص 250
15- إبراهيم: 5
16- العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج 7، ص 61
17- الشورى: 17
18- السيّد المرعشي، شرح إحقاق الحقّ، ج 13، ص 356
19- الإسراء: 33
20- السيّد المرعشي، شرح إحقاق الحقّ، ج 13، ص 358
21- الأعراف: 187

المصدر: شبكة المعارف الاسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى