مقالات

روّاد التشيّع في عصر النبيّ ص

إنّ الإحالة للتعرّف على روّاد التشيّع إلى الكتب المؤلّفة في ذلك المضمار لا تخلو من عسر وغموض ، قد تدفع بالأمر إلى جملة من المناقشات ، إلاّ أنّنا
سنقتصر في حديثنا على إيراد جملة من أُولئك الصحابة الذين اشتهروا بالتشيّع
ونسبوا له :
۱ ـ عبد الله بن عبّاس .
۲ ـ الفضل بن العبّاس .
۳ ـ عبيد الله بن العبّاس .
٤ ـ قثم بن العبّاس .
٥ ـ عبد الرحمن بن العبّاس .
٦ ـ تمام بن العبّاس .
۷ ـ عقيل بن أبي طالب .
۸ ـ أبو سفيان بن الحرث بن عبد المطلب .
۹ ـ نوفل بن الحرث .
۱۹ ـ عبد الله بن جعفر بن أبي طالب .
۱۱ ـ عون بن جعفر .
۱۲ ـ محمّد بن جعفر .
۱۳ ـ ربيعة بن الحرث بن عبد المطّلب .
۱٤ ـ الطفيل بن الحرث .
۱٥ ـ المغيرة بن نوفل بن الحارث .
۱٦ ـ عبدالله بن الحرث بن نوفل .
۱۷ ـ عبدالله بن أبي سفيان بن الحرث .
۱۸ ـ العبّاس بن ربيعة بن الحرث .
۱۹ ـ العبّاس بن عتبة بن أبي لهب .
۲۰ ـ عبدالمطّلب بن ربيعة بن الحرث .
۲۱ ـ جعفر بن أبي سفيان بن الحرث .
هؤلاء من مشاهير بني هاشم ، وأمّا غيرهم فإليك أسماء طائفة منهم :
۲۲ ـ سلمان الفارسي المحمّدي .
۲۳ ـ المقداد بن الأسود الكندي .
۲٤ ـ أبو ذرّ الغفاري .
۲٥ ـ عمّـار بن ياسر .
۲٦ ـ حذيفة بن اليمان .
۲۷ ـ خزيمة بن ثابت .
۲۸ ـ أبو أيوب الأنصاري ، مضيّف النبيّ _ صلى الله عليه وآله وسلم _ .
۲۹ ـ أبو الهيثم مالك بن التيهان .
۳۰ ـ أُبيّ بن كعب .
۳۱ ـ سعد بن عبادة .
۳۲ ـ قيس بن سعد بن عبادة .
۳۳ ـ عديّ بن حاتم .
۳٤ ـ عبادة بن الصامت .
۳٥ ـ بلال بن رباح الحبشي .
۳٦ـ أبو رافع مولى رسول الله .
۳۷ ـ هاشم بن عتبة .
۳۸ ـ عثمان بن حنيف .
۳۹ ـ سهل بن حنيف .
٤۰ـ حكيم بن جبلة العبدي .
٤۱ ـ خالد بن سعيد بن العاص .
٤۲ ـ ابن الحصيب الأسلمي .
٤۳ ـ هند بن أبي هالة التميمي .
٤٤ ـ جعدة بن هبيرة .
٤٥ ـ حجر بن عديّ الكندي .
٤٦ ـ عمرو بن الحمق الخزاعي .
٤۷ ـ جابر بن عبد الله الأنصاري .
٤۸ ـ محمّد بن أبي بكر .
٤۹ ـ أبان بن سعيد بن العاص .
٥۰ ـ زيد بن صوحان العبدي .
هؤلاء خمسون صحابياً من الطبقة الأُولى للشيعة ، فمن أراد التفصيل والوقوف على حياتهم وتشيّعهم فليرجع إلى الكتب المؤلّفة في الرجال ، ولكن بعين مفتوحة وبصيرة نافذة .
في الختام نورد ما ذكره محمّد كرد عليّ في كتابه «خطط الشام» قال : عرف جماعة من كبار الصحابة بموالاة عليّ في عصر رسول الله _ صلى الله عليه وآله وسلم _ مثل سلمان الفارسي القائل : بايعنا رسول الله على النصح للمسلمين والائتمام بعليّ بن أبي طالب والموالاة له .
ومثل أبي سعيد الخدري الذي يقول : أُمر الناس بخمس فعملوا بأربع وتركوا واحدة ، ولمّا سئل عن الأربع ، قال : الصلاة ، والزكاة ، وصوم شهر رمضان ، والحجّ .
قيل : فما الواحدة التي تركوها؟
قال : ولاية عليّ بن أبي طالب .
قيل له : وإنّها لمفروضة معهنّ؟
قال : نعم هي مفروضة معهنّ .
ومثل أبي ذر الغفاري ، وعمّـار بن ياسر ، وحذيفة بن اليمان ، وذي الشهادتين خزيمة بن ثابت ، وأبي أيّوب الأنصاري ، وخالد بن سعيد ، وقيس بن سعد بن عبادة .
المصدر: مركزالامام الصادق للدراسات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى