مقالات

اسئلة وأجوبة من قناة المركز للإجابات العقدية.. ماذاتحمل كلمة لبيك ياحسين من معنى؟

السلام عليكم ماذاتحمل كلمة لبيك ياحسين من معنى؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

معنى كلمة لبيك في معاجم اللغة (إِنِّي عَلَى طَاعَتِكَ مُقِيمٌ) _اي انا  مستمر وباق في طاعتك واوامرك .

فيكون معناها يا حسين اني على  طاعتك مستمر وباق  ومؤتمر بأوامرك في كل الامور وهذه الطاعة والانقياد باقي لايتبدل ولايتغير دائما ابدا….

لكن بودي توضيح أمر غاية في الاهمية فنحن حينما نسمع من بعض القادة الدينيين أو خطباء مجالس العزاء من استنهاض  وتحريك مشاعر الناس واستصراخهم حول قضية الإمام الحسين عليه السلام فيرددوا قوله عليه السلام ((اما من ناصر ينصرنا)).

فيهتف الحاضرون بعواطف جياشة تريد نصرة الإمام الحسين عليه السلام. ((لبيك يا حسين، لبيك يا حسين ))

فأقول من باب الذكرى لنفسي اولا واخواني المؤمنين ثانيا هل نحن فعلا ممن يحسن الظن بهم لأن يكونوا فعلا من أنصار الإمام الحسين عليه السلام دعونا يا اخواني من إطلاق الكلمات والعبارات الرنانة بدون تطبيق. فاصحاب الإمام الحسين عليه السلام فضلا عن انصاره منهج وآليات تطبيق ووسائل وهدف وغاية وهل نحن فعلا من انصاره هل نحن من أولئك النخبة التي قل مثيلها في تاريخ البشرية حتى أصبح كل جيل يتغنى ببطولاتهم.

فنصرة الإمام الحسين عليه السلام لا تنال بالاقوال فحسب انما بالاعمال. لاتنال بالادعائات والصرخات. لاتنال بالشعارات. لاتنال بالبوسترات. لاتنال بالتنظيرات. فليس كل من قال، فعل. وليس كل من ادعى، عمل. فما أسهل ان نقول( لبيك يا حسين) ما دمنا بعيدين عن المنهج الذي رسمه الإمام الحسين عليه السلام. بل المؤسف جدا جدا هناك الكثير منا من يطلق هذا الشعار وهو بمنهجة وعمله وسلوكه في الجهة المقابلة للإمام الحسين عليه السلام في صف أعداء الإمام فساده مستشري وظلمه للناس على قدم وساق.

اقول المواقف صعبه ولكن هنالك أهداف بدرجات ينالها الإنسان كل حسب استعداده وقابلياته. فثورة الإمام الحسين باقية ما دام الفساد باق و ثورته باقية مادام الظلم باق فلم يفت الوقت بل الفرصة سانحة ومتوفرة لمن يريد أن يستدرك ويصل إلى مقام أنصار الإمام الحسين عليه السلام.

فشعار( لبيك يا حسين) هو طاعة وانقياد واستجابة لمبادئ وقيم وأهداف الإمام الحسين عليه السلام على كافة المستويات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية وغيرها.

ف الشعار هو جعل الامام الحسين عليه السلام أسوة حسنة، وطاعة عمياء له وانقياد له والائتمار بامره وهذا الأمر ليس بداية وحدوثا فحسب انما بقاءا واستمرارا أيضا فهو استعداد وقابلية في كل زمان ومكان لنكون من انصاره عليه السلام فكل شيم الصلاح نتمثل بها من وفاء وصدق وتضحية وغيرها طبعا باعتقاد وعقل وفكر صحيح وكل صفات الفساد والظلم نجتنبها ولانرضى بها من جشع وسرقة وغرور وكذب وغيرها.

فلنكن بجانب الحق أينما وجد وحيثما كان . ولنكن أعداء الباطل أينما وجد وحيثما كان .

ذلك شعار ((لبيك يا حسين))

المصدر:مركز الامام الصادق للدراسات التخصصية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى